مقالات دعوية

مشاريع مع بداية العام

اسم الكاتب : عادل المحلاوي
05/محرم/1434 الموافق 18 نوفمبر, 2012

مشاريع مع بداية العام

بسم الله الرحمن الرحيم

من كمال النصح في هذه المناسبة أن يذكر بعض بعضا ما يفيد به أخاه ، ويكون سببا في سمو نفسه وعلو مرتبته ، وقد اخترت لك بعض المشاريع التي بها تحصل على خيرات مباركات ، أذكرها لك مختصره وأسأل الله أن ينفعك بها .

أولها وأهمها المشاريع الإيمانية :

نتفق أنا وأنت أننا بحاجة لزيادة إيماننا وتقوية هذا الجانب المهم فينا ، فما رأيك أن نتفق على مشاريع من شأنها أن تقوي إيماننا وترفع مقامنا ، ولكن قبل ذكرها اتفق معك على أمرين مهمين :

أولهما : إلزام النفس بها .

ثانيهما : أننا كلما أصابنا كسل أو خمول وضعف حاولنا مرة أخرى حتى نثبت عليها .

- أول هذه المشاريع : إلزام النفس بأداء فرائض الصلاة في وقتها ، فلا نتأخر عنها إلا لعذر شرعي .

- أداء السنن الرواتب ( ثنتي عشرة ركعة كل يوم وليلة ) .

- إلزام النفس بصلاة الوتر كل ليلة .

- المحافظة على تلاوة كل يوم جزءا من كتاب الله تعالى .

- المحافظة على أذكار الصباح والمساء . ( جرب هذا لمدة أسبوع ثم انظر إلى قلبك ورقته وراحته ، والتوفيق في كثير من الأمور ، والمؤمن يعلم أنه وإن أصابه شيء فهو كفارة له ) .

ومن المشاريع الإيمانية :

- صيام ثلاثة أيام من كل شهر ، فلا تفرط فيها واختر أي الأيام شئت ، فقد ثبت أنه عليه الصلاة والسلام ( كان يصومها من كل شهر ولا يبالي في أي يوم منه صام) والأفضل الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر .

- اجعل لك صدقة كل شهر أو كل أسبوع أو كل يوم ، ولا يلزم الكثير ، بل إن القليل عند الله الكريم كثير .

- تعاهد قرابتك بالزيارة والمواصلة فهي من أسباب طول العمر وسعة الرزق .

المشاريع العلمية :

لا يخفاك فضل العلم ورفعة أهله في الدارين ، وانظر في ذلك على سبيل المثال كتاب ( مفتاح دار السعادة ، لابن القيم ) لترى فضل العلم ومكانة أهله عند الله تعالى .

وتعال معي لمشاريع نلزم بها النفس بالشرطين السابقين .

أولها وأعظمها : الشروع في حفظ القرآن أو أجزاءا منه ، وأضمن لك أنك مع المواصلة وعدم الانقطاع أنك بين سنتين إلى ثلاث ستحفظ القرآن الكريم .

- وضع برنامج علمي للتزود من العلم ، وهذا يختلف باختلاف الناس ، فمنهم من هو بحاجة لأبجديات الدين ، ومنهم من هو أعلى وهكذا ، فالمهم أن يكون لك وقتا في يومك للتزود من العلم إما بحضور درس أو قراءة في كتاب- بعد مشورة أهل العلم فيه - وأنصحك بالتنوع حتى لا تمل النفس ، فمابين كتاب فقهي إلى عقدي إلى وعظي وقصصي وهكذا ، ومن هذه الكتب : تفسير السعدي ، كتاب التوحيد وشروحه كثيرة ومنها فتح المجيد أو غيره ، الملخص الفقهي للفوزان ، واستفد من كتب ابن القيم وابن رجب فهي تحمل العلم النفيس ، وغيرها من الكتب.

المشاريع التطويرية :

نحن نعيش في ثورة معلوماتية كبيرة ، وتقنية إلكترونيه لا يمكن وصفها ، والمسلم لابد وأن يستفيد منها . استفد من الإنترنت وبرامج الجوال كالوتس أب ومواقع التواصل الاجتماعي في نشر الخير ، وقد وجدنا لهذا أثرا كبيرا .

والمهم في هذا الباب أن تعمل على التطور ومواكبة الجديد واستخدامه فيما يرفع درجتك ويقربك من ربك .

راجع بين الفينة والأخرى حالك مع ما التزمت به ، ولا تيأس من الفشل ، بل كونك تحاول وتخفق وتحاول مع أخرى خيرا من أن تبقى هكذا ولا تتقدم في مجالات البر والخير ، وكن على يقين أنك مع المحاولات ستنجح بإذن الله تعالى .

تخيل(ي) وقد أنجزت مع نهاية هذا العام كثيرا مما ذكر وأصبحت العبادة أحب الأمور إليك ، وستصبح لا تساوم على ترك نافلة ولو أعطيت كنوز الدنيا ، وصار العلم والتزود منه شغلك الشاغل ، وطورت نفسك ونفعت المسلمين .

أعلم أن اجتماع كل هذا يصعب ولكن إن مالت نفسك لأمر وأبدعت فيه فركز عليه مع الاهتمام بالأصول والفرض ، أسأل الله أن يمن عليك بفضله ويمدك بعونه.

كتبه محب الخير لك / عادل بن عبدالعزيز المحلاوي ، الرابع من محرم عام1433 هجري

عدد الزيارات : 857