المقالات

عمل المسلم في العشر الأواخر (مختصر)

27/شعبان/1433 الموافق 16 يوليو, 2012

 

 
 
 
عمل المسلم في العشر الأواخر (مختصر)

    قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كان النبي e إذا دخل العشر شدّ مئزره ، وأحيا ليله ، وأقيظ أهله . متفق عليه . ومعنى : شد مئزره : اعتزل نساءه .

    وإنَّ من أفضل الأعمال التي تختص بها هذه الليالي :

قيام الليل : لقول رسول الله  e : (( من قام رمضان – إيماناً واحتساباً – غُفر له ما تقدم من ذنبه )) متفق عليه .

وتحري ليلة القدر : لقول رسول الله  e : (( من قام ليلة القدر –إيماناً واحتساباً –غُفر له ما تقدم من ذنبه )) متفق عليه . وقول رسول الله  e : (( من قامها ابتغاءها ، ثم وقعت له ، غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر )) رواه الإمام أحمد . وأرجى العشر الأواخر : الأوتار منها ، وأرجى الأوتار : ليلة سبع وعشرين .

وصلاة التهجد : وهي الصلاة بليل بعد نومة ، قال الحجاج بن عمرو الأنصاري t : إنما التهجد الصلاة بعد رقدة، فتلك كانت صلاة رسول الله e .

والسهر في الطاعة : قال رسول الله e : (( ينزل الله تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر ، يقول : من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له )) متفق عليه .

إيقاظ الأهل والأبناء والخدم للصلاة : قال رسول الله  e : (( رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى ،وأيقظ امرأته ، فإن أبت نضح في وجهها الماء ، ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلت ، وأيقظت زوجها ، فصلى ، فإن أبى نضحت في وجهه الماء )) رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه . وكان رسول الله e يوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان . رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن صحيح .

وإطالة الصلاة : قال رسول الله e : (( من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ، ومن قام بمئة آية كتب من القانتين  ، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين )) رواه أبو داود .فمن صلى ركعتين ، قرأ سورة الكافرون في ركعة ، والإخلاص في الأخرى لم يكتب من الغافلين ، ومن صلى بمئة آية ، من سورة الزلزلة إلى الناس ، كان من القانتين ، وقد قال الله فيهم ] والقانتين والقانتات أعدّ الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً [ ، وإذا كنت تريد الفضل الأعظم فقم بألف آية ، من سورة تبارك إلى سورة الناس .

    اللهم أعنّا على ذكرك ، وشكرك ، وحسن عبادتك . آمين .

 

      د.أحمد بن عبدالعزيز الحمدان 

عدد الزيارات : 1042