المقالات

تعظيم الأشهر الحرم في نقاط

07/ذو القعدة/1437 الموافق 10 أغسطس, 2016
 
قال الله جل ثناؤه (إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم).
قال قتادة بن دعامة رحمه الله تعالى:
"عظموا ما عظم الله، فإنما تعظم الأمور لما عظمها الله تعالى به عند أهل الفهم والعقل".
وقال عبدالله بن عباس رضي الله عنهما:
"اختص تعالى من الأشهر أربعة أشهر، جعلهن حراماً، وعظم حرمتهن، وجعل الذنب فيهن أعظم، والعمل الصالح والأجر أعظم".
وعن عبدالرحمن بن زيد بن أسلم، رحمه الله تعالى، في قوله {فلا تظلموا فيهن أنفسكم} قال:
"الظلم: العمل بمعاصي الله، والترك لطاعته".
وقال قتادة بن دعامة رحمه الله تعالى:
"إن الظلم في الشهر الحرام أعظم خطيئة ووزراً من الظلم فيما سواه، وإن كان الظلم على كل حال عظيماً، ولكن الله يعظم من أمره ما شاء".
قال الله تعالى {فلا تظلموا فيهن أنفسكم}
تفريع على قوله {منها أربعة حرم}
أي: كما أن حرمتها من شرع الله. كذلك أوجب الله تعظيم حرمتها باجتناب الأعمال السيئة فيها.
وقال تعالى {ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله}
أي: لا تعتقدوا حل ما حرّم ربكم عليكم، ولا تقعوا فيه.
ويدخل فيه محرمات الحرم والإحرام.
وفقنا الله وإيّاكم لتعظيم حرماته، آمين.


أخوكم
أحمد بن عبدالعزيز الحمدان
جدة

عدد الزيارات : 537