المقالات

تغريدات

05/محرم/1441 الموافق 04 سبتمبر, 2019

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :

(ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام)

ألظوا أي: الزموا وألحوا وأكثروا.

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
:

(ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام)

 

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال:

مر النبي صلى الله عليه وسلم
 برجل وهو يقول:

يا ذا الجلال والإكرام،

فقالصلى الله عليه وسلم
:

(قد استجيب لك فسل)

 

من صلى ركعتين، ثم حمد الله جل جلاله وأثنى عليه بما هو أهله، ومجده سبحانه،

أقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم
 أن من قال ذلك بين يدي دعائه وسؤاله؛ ثم دعا الله عز وجل، أجاب الله دعاءه، وأعطاه سؤاله.

فهاكم نص الحديث، فيه الثناء والتمجيد المقصود، تقبل الله منا ومنكم:

 

 

عن ثوبان رضي الله عنه، قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
 إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثاً، وقال:

(اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت ذا الجلال والإكرام)

وفي رواية: (يا ذا الجلال والإكرام)

 

 

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
 لا يجلس إذا سلم إلا مقدار ما يقول:

(اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام)

 

 

قال عبدالواحد بن غياث:

رأى أحدهم في النوم حماد بن سلمة رحمه الله، فقال:

ما فعل الله بك ؟

قال حماد: غفر لي، ورحمني، وأسكنني في الفردوس.

قال: بماذا ؟

قال: بقولي: "يا ذا الطول، يا ذا الجلال والإكرام، يا كريم أسكني الفردوس، فأسكنني الفردوس"

 

عدد الزيارات : 57